Glossary tooltip block

%title% %summary%

نصائح لتوفير مصروف البيت في رمضان

 

جميعنا نعرف أن مصاريف البيت تزداد كل سنة مع حلول شهر رمضان: من مصاريف الطعام، وتقديم الصدقات واستضافة الأصدقاء وأفراد الاسرة لتناول وجبة الإفطار ولا ننسى شراء ملابس جديدة بمناسبة انتهاء الشهر وحلول العيد وهدايا للأحباء والمقربين وغيرها. كل هذه المصاريف معاً تتراكم وتصبح مبالغ كبيرة تتحملها الأسرة. وعلاوة على ذلك فإننا مضطرون هذه السنة التعامل مع التأثيرات الصحية والاقتصادية الناجمة عن فيروس الكورونا. وبهذه المناسبة وجدنا من الضروري أن نقدم لكم بعض النصائح لتساعدكم على تدبير أموركم في رمضان وعيد الفطر دون الحاجة لخرق الميزانية. 

 

لنقضي شهر رمضان آمنين سالمين

 

نبدأ بمعرفة الوضع الحالي؟

إذا قمتم بإجراء مسح دقيق لأوضاعكم المالية الحالية فسوف يساعدكم ذلك على معرفة فيما إذا كان هناك فارق بين مصاريفكم ودخلكم. وهذا الأمر ينطبق على كل السنة، وخاصة عند انتهاء فترة الاغلاق بسبب جائحة الكورونا. هناك مصاريف أكثر من ذي قبل في شهر رمضان ولهذا فمن المهم أن تقوموا بعمل تخطيط مُسبق ودقيق قدر الإمكان بخصوص المصاريف المرتقبة للأسرة ومن ثم تقومون بناء عليه بتدبير أموركم بشكل صحيح منذ اليوم الأول في الشهر. وبعد أن تكتمل أمامكم صورة الوضع المالي، فعندها يمكنكم تحديد ميزانية واقعية لشهر رمضان. 

 

 

لا تنسوا أن تشملوا في الميزانية أيضاً مصاريف المنزل الثابتة الاعتيادية التي لا دخل لها بشهر رمضان، مثل الكهرباء والماء والضرائب وغيرها!

 

 

تجنبوا المفاجآت  

بعد الانتهاء من فحص الوضع المادي يمكن الشروع ببناء ميزانية مخصصة لشهر رمضان. سجلوا لأنفسكم جميع المصاريف المرتقبة، مثل مشتريات الطعام التي تقومون بها كل يوم. إذا كنتم تنوون استضافة أشخاص لتناول وجبة الإفطار، فاعملوا تقدير للمبلغ النهائي الدقيق اللازم لشراء مستلزمات إعداد الوجبة بحسب عدد الضيوف. وخلال شهر رمضان، كرسوا بعض الوقت كل أسبوع لمراجعة الميزانية لتعرفوا أين وصلتم ولكي تقوموا بتعديل التخطيط الأصلي حسب اللزوم.

 

 

احرصوا على إبقاء 5% من الميزانية جانباً لتغطية مصاريف غير متوقعة خلال الشهر.

 

 

اعملوا مشترياتكم وأنتم شبعانين

ليس من المُحبذ القيام بمشتريات الطعام وأنتم تشعرون بالجوع... على الأغلب حين تشترون الطعام وأنتم في تشعرون بالجوع فسوف تنجرون لشراء مستلزمات أكثر مما يلزمكم. ولهذا ننصحكم بالتخطيط للقيام بالمشتريات في ساعات الصباح أو بعد تناول وجبة الإفطار في المساء. وبالإضافة لذلك ولكي تتفادوا شراء أشياء مرتين، فقرروا رأساً أي واحد من أفراد الأسرة يتولى مسؤولية المشتريات، وقارنوا بين أسعار المواد الغذائية لدى مختلف شبكات التسويق لكي تعرفوا أين تحصلون على أفضل الأسعار.  

 

وجبة إفطار ملوكية لضيوفكم

هل تستضيفون أشخاص لتناول وجبة الإفطار معكم خلال الشهر؟ تأكدوا من ان تكاليف المأكولات التي ترغبون بتقديمها مناسبة للميزانية التي حددتموها، وإذا لزم الأمر يمكنكم تقديم بدائل ثمنها أقل لنفس الوجبات. وعدا عن ذلك ففي حالات عديدة تميلون للمبالغة في شراء الأطعمة والمأكولات فقط لأجل إظهار سخائكم في الضيافة، وجميعنا نعرف أن مشتريات السخاء ستذهب في نهاية المطاف إلى سلة القمامة. افحصوا بعد انتهاء الوجبة كم من الأكل تبقى على الطاولة، وهذا يساعدكم على عمل تخطيط أفضل للكميات اللازمة لوجبة الإفطار القادمة. 

 

 

! هل تخططون لتصميم مائدة بمناسبة العيد؟ مع استثمار قليل ومُبدع يمكنكم بمساعدة الأطفال إعداد زينة جميلة تدخل الفرحة لقلوب المحتفلين بمناسبة العيد. 

 

 

هدايا

إذا كنتم تقومون بزيارات وتحلون ضيوفاً لدى عائلات أخرى فقد تكون تكاليف شراء الهدايا ليست بسيطة. فكروا في إمكانية شراء هدية مشتركة مع أفراد الأسرة. يمكنكم كذلك إعداد بعض من الهدايا بأنفسكم وهكذا تكسبون مرتين- توفير في التكاليف وإشغال أفراد الأسرة بفعالية لطيفة وممتعة. 

 

نشارك الأطفال معنا

إن شهر رمضان مناسبة رائعة لتعليم الأطفال وتعويدهم على اكتساب التصرفات المالية الصحيحة والمفيدة لهم في المستقبل. شاركوهم معكم ليعرفوا ما هي أهمية الاستعداد مبكراً لهذا الشهر واعرضوا أمامهم مصاريف المنزل المتوقعة وحددوا مبلغاً مخصصاً لمصاريف الأولاد من ملابس وترفيه وقوموا معهم بعمل استطلاع للأسعار في السوق. وبهذه الطريقة يمكن لجميع أفراد الأسرة المشاركة والاستمتاع بالنقاش والحديث المشترك.  

 

نهاية نقول لكم أن شهر رمضان هو فترة كلها بهجة وإثارة ومتعة ومصحوبة بمصاريف مالية كثيرة. ومع تخطيط قليل وتفكير سليم يمكنكم إنهاء هذا الشهر دون الوصول إلى ضائقة مالية.